القراءة طويلة أما الحياة فقصيرة

*مقولة كونديرا الشهيرة في “فن الرواية”/1986/5-6:

*بقلم مهند عارف النابلسي/كاتب وناقد سينمائي وملخص كتب/

*حكاية الوراق الأصيل الواقعية بعيدا عن الاقتباس والزيف والتصنع كما ظهرت برواية حديثة فائزة!

*أمثلة روائية معبرة من روايات التشيكي “بوهوميل هرابال”،  كما وصفه “ميلان كونديرا” نفسه: كواحد من أفضل كتابنا اليوم: حيث كتاب واحد من كتبه، يختصر كل ما عجزنا جميعا عن تقديمه لأجل انسان متحرر، ورغم كل ما نفعله”!

*ان النسيان هو في الآن ذاته ظلم مطلق وعزاء مطلق غير مبرر!

*وصف مختصر لرواية “عزلة صاخبة جدا” الصادرة في العام 1976:

*وهي تصف معاناة وعزلة رجل عجوز مثابر أبله نوعا ما، يعمل بانتظام  “كوراق” في اتلاف الورق في براغ، حيث يحفظ ويجمع اعدادا كبيرة من المخطوطات والكتب النادرة المحظورة من خلا عمله الدؤوب المضني، فهي باختصار حكاية جامع معرفة مهووس ينتتصر بطريقته على ملاحقة الدولة البوليسية التي أرادت ان تهمش المعرفة متبيدها وتنتصر عليها، وقد وصفت الغارديان البريطانية الرواية المقصيرة المدهشة بأنها “ثورة سينمائية” (وهي من اصدارات دار المتوسط الايطالية)./2017. وبعد أن كتبت عن هذه الرواية المدهشة لامني صديق شاعر وطلب مني فضح فكرة اقتباس ثيمة “الوراق” هنا ومعاناته بشكل مغاير في رواية حديثة فازت مؤخرا بجائزة عربية كبيرة مرموقة ورفضت لعدم ثبات الأدلة القطعية  واحتمال توارد الخواطر ، ثم من سيهتم بهذه الفضيحة الأدبية السافرة ان كانت حقيقية بالفعل ؟والله أعلم.

ما رواية “تحت الحراسة المشددة”، فهي تجسد الصورة الواقعية المتقنة والشاعرية الجذابة للفتى” ميلوش هرما”، الصبي الخجول الذي بدأ تجربة عمل حديثا في احدى محطات القطارات، حيث يجد متعته بمراقبة القطارات وحمولتها والأحداث الملازمة لها، وقد بدا يشعر بانه هو المراقب، لتسيطر عليه مخاوفه، حيث يعرفنا على حالة فريدة من قوة الارادة والتصميم،  ليواجه في الخير قطارا كاملا من النازيين…/منشورات المتوسط-2017- دار الفارابي بيروت./

*علما بان صفحات الروايتين محدودة لا تتجاوز ال110 في الحالتين، وتعتبران بحق درسا في البلاغة والايجاز وايفاء المعنى والمغزى، مع ومضات وصفية طريفة ولافتة ومعبرة وفريدة وشاعرية  وواقعية وتصلح كنموذج للكتابة الروائية ، تجعلك تستمتع بالقراءة منبهرا حتى النهاية. دونما أدنى شعور بالملل والزهق والرغبة بعدم اتمام القراءة كما يحدث احيانا!

*******

امش بيوغرافي للكاتب:

* يعتبر بوهوميل هرابال (1914 – 1997) واحداً من أفضل ممثلي الأدب التشيكي في القرن العشرين، وأكثرهم ترجمة إلى اللغات الأجنبية. درس في كلية الحقوق بجامعة تشالز بمدينة براغ، كما تردد على محاضرات في تاريخ الأدب والفن والفلسفة، أنهى دراسته الجامعية عام 1946. وعمل إبان الحرب العالمية الثانية بهيئة السكة الحديد، واشتغل ساعي بريد ومندوب مبيعات، كما تطوع للعمل في شركة للحديد والصلب، وعمل في مصانع تعبئة المواد الخام، والمسرح.

بقلم الدكتور مهند النابلسي

عن أحمد الشيخاوي

شاهد أيضاً

شلال الماضي

ابتهج لصوتككما تبتهج الأزهار لقطرات السحبابتهاج الطيور لفصل أبقلبي يلمع ويرنكقطعه نقودقلبي يبرق بالذكرىمثل سحابة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

التخطي إلى شريط الأدوات