تذبذب معالم الشخصية البونابرتية من الضعف الذاتي الى الحالة النرجسية

*بونابرت /3/ سكوت 2023/: عقدة نابليون والزعيم المجنون وجوزيفين الساحرة والمعارك الطاحنة ومقتل الملايين وتفاصيل الثورة والغزوات الفرنسية مع تذبذب معالم الشخصية البونابرتية من الضعف الذاتي الى الحالة النرجسية التبجحية الانتفاخية؟

*بقلم الباحث السينمائي :مهند عارف النابلسي/كاتب فلسطيني-عمان

*ظاهريًا، تمنح جوزفين نابليون الثقة التي يحتاجها ليكون واحدًا من أبرز دعاة الحرب في التاريخ، وهو الرجل الذي قاد الملايين إلى حتفهم عندما استخدم الحرب مرارًا وتكرارًا كإجابة على أي سؤال. هناك مساحة كبيرة هنا لدراسة شخصية شخصية عامة لا تحصل على الكثير من العمق في درس التاريخ المتوسط. هل كان نابليون من ذلك النوع من الزعماء العالميين الذين أدت مخاوفهم إلى إراقة الدماء، وهو النموذج الأصلي الذي شهدناه عبر التاريخ؟ هذا موجود هنا في أماكن قليلة، لكن سكاربا وسكوت غير مهتمين بالإدلاء بأي نوع من التصريحات حول نابليون أو رجال مثله، آنذاك أو الآن. إن اتباع نهج يرتكز على الحقائق في التعامل مع المشهد السياسي والعالمي في فيلم “نابليون” أمر مخيب للآمال بشكل لا يصدق بالنسبة للمخرج الذي عادة ما يجد الكثير من الارتباط والعمق في القصص التي يرويها. ولا يستطيع فينيكس الرنان عادةً العثور على أي شيء لإدخال خطافاته هنا بخلاف الاختيار التلقائي غير المتوقع. إنه أداء منضبط بشكل ملحوظ بالنسبة للرجل الذي ألهم عبارة “عقدة نابليون” كما لو أن فينيكس لم يرغب في الاعتماد على النموذج الأصلي لـ “الزعيم المجنون” ومشهد المضغ، لكنه لم يجد أي شيء آخر لملء هذه الفجوة. والأسوأ من ذلك كله هو أنه بحلول الوقت الذي يصل فيه فيلم “نابليون” إلى واترلو، لم نكن نعرف الكثير عن الشخصية الرئيسية أكثر مما كنا نعرفه عندما وصلنا. وهذه مشكلة.ربما تكون مقصودة لاتاهتنا؟!

*إن حصار طولون يجعل بونابرت بطلا بما فيه الكفاية لجذب انتباه جوزفين (فانيسا كيربي)، وهي سجينة سابقة من عهد الإرهاب والتي تلتقي بنابليون في عام 1795. الرسائل من نابليون إلى جوزفين هي العمود الفقري لفيلم سكوت، وهو الاختيار الذي ينبغي أن يعطي حرارة المشروع والعاطفة. بعد وقت قصير من اللقاء، كتب نابليون الحقيقي إلى جوزفين: “لقد استيقظت ممتلئًا بك. صورتك وذكرى متع الليلة الماضية لم تترك أي راحة لحواسي. يتم التعبير عن هذا النوع من المشاعر من خلال التعليق الصوتي في الفيلم، ولكن نادرًا ما يتم الشعور به في فيلم مسطح بشكل ملحوظ من الناحية العاطفية. جزء من المشكلة هو أن كيربي لا يتقن أبدًا ما سيلعبه مع جوزفين، وهي شخصية غامضة أصبحت بمثابة مرآة لنابليون قبل أن تختفي شخصيتها في الحقيقة التاريخية المتمثلة في عدم قدرتها على منح نابليون وريثًا، مما أدى إلى طلاقهما. يحتاج فيلم “نابليون” إلى الحياة في غرفة النوم وفي محادثات ساخنة حول الوجبات الفاخرة بين نابليون وجوزفين بقدر ما هو الحال في ساحة المعركة، وهذا لا يحدث.ربما بقصد ايضا!

*إحدى المشاكل هي أن سيناريو ديفيد سكاربا يحاول أن يحزم الكثير من قصص الحياة الواقعية لنابليون في وقت عرض فيلم واحد، حيث يرسم قصة صعود نابليون بونابرت (جواكين فينيكس) إلى السلطة وأساليبه في إثارة الحرب التي أدت إلى مقتل الملايين من شعبه. ويستمر الفيلم حتى وفاته في عام 1821. ومن الطبيعي أن يبدأ الفيلم خلال الثورة الفرنسية، حيث يصعد بونابرت السلم السياسي في فرنسا بفطنته الحربية قبل كل شيء. يعد التسلسل المبكر الذي يعرض حصار طولون عام 1793 بتفاصيل مذهلة ورسومية من أبرز الأحداث. بينما يقود بونابرت البطل “فينيكس” هجومًا ليليًا على حصن في الميناء، يلتقط الممثل أعصابه بطريقة تلمح إلى تصوير أكثر إنسانية مما سيسمح به بقية الفيلم، للروعة السينمائية فقد. تم تصوير المشهد بأكمله بتفاصيل مثيرة للاهتمام، بدءًا من قذيفة المدفع التي تمزق صدر الحصان وحتى الشخصيات المشتعلة التي تهرب من السفن في الميناء ناجية بنفسها..فريدلي سكوت مخرج متعمق يعرض للمشاهدين مشاهد يصعب تكرارها!

*ملحمة ريدلي سكوت الحربية ذات الميزانية الكبيرة “نابليون” هذه هي عبارة عن سلسلة من مشاهد المعارك المنجزة التي تبحث عن فيلم أفضل للربط بينها. مرة أخرى، يتم عرض براعة سكوت بالكامل هنا، ولكنها في خدمة سيناريو سطحي للغاية، وهو السيناريو الذي يضرب الأحداث الكبرى في حياة موضوعه مع القليل جدًا من العاطفة أو الهدف، ونادرًا ما يربط أحدهما ببعضه البعض بأي نوع من الزخم. . تم اختزال الممثل الاستثنائي إلى مجرد حضور شبحي في منتصف الفيلم، مع شريكته، الشخصية التي تحتاج إلى منح الفيلم قلبًا نابضًا، حيث تظهر كشخصية ثنائية الأبعاد وجوفاء. مرة أخرى، ينجح فيلم “نابليون” عندما تزدهر الأمور بطرق مثيرة للإعجاب بشكل لا يمكن إنكاره. لكنهاالأشياء الأخرى التي تخسر الحرب!.

*ملخص:

*نابليون هي ملحمة مليئة بالإثارة وتتناول تفاصيل صعود وسقوط الإمبراطور الفرنسي الشهير نابليون بونابرت (جواكين فينيكس). على خلفية مذهلة من صناعة الأفلام واسعة النطاق التي أدارها المخرج الأسطوري ريدلي سكوت، يصور الفيلم رحلة بونابرت التي لا هوادة فيها إلى السلطة من خلال منظور علاقته الإدمانية والمتقلبة مع حبه الحقيقي، جوزفين، ويعرض تكتيكاته العسكرية والسياسية الحكيمة ضد البعض. يحتوي الشريط على أكثر مشاهد المعارك العملية ديناميكية التي تم تصويرها على الإطلاق ربما في تاريخ السينما بلا مبالغة. عكس ادعاء بعض النقاد

*على الرغم من أنه لا يمثل دورًا تحويليًا أو مبتكرًا لفينيكس، إلا أنه قادر على الانتقال برشاقة من شخصية عامة منتفخة إلى زوج ضعيف والعودة إلى العناصر الخرقاء في نابليون. لا يكاد يوجد الكثير من النعمة في أي شيء يفعله، إذ يندفع بشكل غير واثق إلى صراع عنيف، أو يندفع بعنف هربًا من القبض عليه، أو حتى يحاول إنجاب طفل من جوزفين. وقد كانت كيربي ممتازة في وقت مبكر حيث كانت جوزفين تتطابق مع زوجها، لكن مهارتها الحقيقية تظهر عندما تحولت قصة حب الزوجين المعتمدين إلى قصة حزينة، مع عدم قدرة جوزفين على منح البلاد وريثًا للعرش وتركها في أعقاب ذلك.لكن ذلك لم يؤثر على حبه الشديد لها (المتبادل) والذي استمر حتى النهاية كما شاهدنا؟

بقلم مهند النابلسي

عن أحمد الشيخاوي

شاهد أيضاً

حول فيلم “القبض على قاتل متسلسل”

*فيلم “القبض على قاتل متسلسل” يعاني من حالة نفسية مستعصية ومعه المحقق والشرطية الذكية: عندما …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

التخطي إلى شريط الأدوات