حول فيلم “القبض على قاتل متسلسل”

*فيلم “القبض على قاتل متسلسل” يعاني من حالة نفسية مستعصية ومعه المحقق والشرطية الذكية:

عندما تنتهي إليانور أخيرًا وجهاً لوجه مع القاتل، فإن وودلي ببساطة لا تتمتع بالجاذبية اللازمة لإخراج المشاعر المقصودة من المشهد. إنها أيضًا مسؤولة عن ربما أسوأ حوار لهذا العام، حيث تتوسل إلى القاتل للحصول على الرعاية الطبية، وتصرخ قائلة: “دواء. هذا القرف يعمل اذن “، حيث لا يمكن تخيل حوار مماثل مع مجرم قاتل مكشوف ومحققة محترفة بهذا الشكل!.
لحوالي ثلثي وقت العرض، كنت ملتزمًا بما كان الفيلم يحاول القيام به حتى على الرغم من هذه العيوب في التوصيف. لكن عندما تم الكشف عن أن مكتب التحقيقات الفيدرالي قد رفض إليانور لأنها فشلت في تقييم حالتها النفسية، ومع ذلك اعتقد لامارك أنها الشخص المناسب للقبض على هذا القاتل بسبب روحها المعذبة وفضولها اللافت، وقد الفيلم مغزاه تمامًا. فإليانور ليست “شارلوك هولمز”، وودلي ليست على مستوى مهمة القبض على نوع مثل هذه الشخصية الاجرامية المعقدة ، والغريب استهجان هذا القاتل المتسلسل لشتى أنواع الضجيج المجتمعي مما يشير لحساسيته النفسية بالرغم من اجرامه الجامح الشامل!.
تم تصنيف إليانور على أنها محققة العصر الحديث” القادرة والمتمكنة ، إلا أن وودلي بعيدة كل البعد عن هذا الوصف. حيث إن مشاهد عودتها إلى الشقة المتناثرة التي تتقاسمها مع قطة (لم نعرف اسمها أبدًا) لتأخذ حمامًا متأملًا، أو تسبح بمفردها في حمام سباحة أولمبي كبير، أو تمشي في الشوارع ليلًا بمفردها، تهدف إلى رسمها على أنها وحيدة وتعاني من الكآبة. ولكن مرة أخرى تلعب في الغالب دورها مثل محاكاة ساخرة لهذا النوع من الشخصيات.المضطربة
*لسوء الحظ، فإن بعض اللحظات، مثل مناقشة العشاء بين لامارك وزوجه المثلي جافين (مايكل كرام)، تتحول إلى أسلوب تعليمي مبتذل.وممل وبخلاف كونه مثليًا، يشعر لامارك وكأنه شرطي نمطي متشدد (علما بأنه لم يكن مقنعا بدور المثلي الكهل). على الرغم من أن مندلسون يحاول إضفاء التعقيد المطلوب على الشخصية، إلا أن العديد من خطاباته المنمقة تبدو وكأنها محاكاة ساخرة لتلك التي ألقاها مثلاء له في مسلسلات جريمة بوليسية اخرى ذات شعبية؟
لاحقًا، أثناء التحقيق في بقايا الشقة التي تعرضت للقصف، ساعدت مكتب اليانور التحقيق الفيدرالي على التفكير خارج الصندوق فيما يتعلق بالأماكن التي ربما ترك فيها الجاني حمضه النووي. وبعد اصطياد بعض البراز من المرحاض،حيث اكتشفوا أن الجاني يعاني من نقص الحديد، وبالتالي قد يكون نباتيًا. يقود هذا المنظور الجديد لامارك إلى إعادة تعيين إليانور كمنسقة اتصال بين BPD ومكتب التحقيقات الفيدرالي. من هناك، ينتقل الفيلم عبر نوع هذه التحقيقات الاستقصائية التي نتوقعها، حيث تقوم إليانور بإعارة عقلها إلى لامارك وفريقه، بما في ذلك عميل مكتب التحقيقات الفيدرالي ذي الشخصية الجذابة جاك ماكنزي (جوفان أديبو). وحين وصولها إلى مكان إطلاق النار، انفجرت شقة مجاورة. حيث قادها ذكائها وسرعة البديهة إلى إقناع رجال الشرطة الآخرين بالبدء في تسجيل جميع وجوه الفارين من الدمار، خشية أن يكون مطلق النار من بينهم. إن عدم استخدام النص لهذه اللحظة ليقول أي شيء عن حالة المراقبة الحالية الشائعة لدينا يظل بمثابة سهو غريب وربما غير مقصود ،مما يؤكد ضرورة مراجعة الاجراءآت الروتينية!.


هامش:

العالم باجمعه في الشرق والغرب ينتفض لنصرة غزة وسكانها ويندد بالمجازر الإسرائيلية المستمرة.. تضامن شعبي عارم وحماسي والعلم الفلسطيني يرفرف بكل مكان وصيحات تطالب بالثأر والمقاطعة والانتقام من المحتل…

بقلم مهند النابلسي

عن أحمد الشيخاوي

شاهد أيضاً

فيلم “The Exorcist”

The Exorcist: Believer/1 الاعتقاد بطرد الأرواح/2023-1: رعب حقيقي غريب وشيق مليء بالشخصيات والأفكار! لو كان …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

التخطي إلى شريط الأدوات